09 ديسمبر 2012 6:40 ص
أين طارق كيال؟

 
? أخيرًا ظهرت عقوبات الاتحاد الآسيوي ونال كل لاعب عقوبته بغض النظر عن أحقيته بها بأقل من العقوبة أو بأكثر، مع أن النادي الأهلي حسب تصريح رئيسه يرى أن النادي سيستأنف في القرار الخاص بمنصور الحربي وهو حق يراه الأهلي بأن اللاعب تعرض للاعتداء وكان تصرفه ردة فعل، ولسنا بصدد استعراض الحادثة ومن ثم عقوباتها ولكن بودي أن أتساءل أين من أقحم طارق كيال في هذه القضية واتهمه دون حق فهاهي لجنة الانضباط الآسيوي تبرئه من هذه الاتهامات التي ساقها له الآخرون بجهل ودون دراية، بل إن هناك من عمل على حبك القصص للنيل من شخصيته وسيرته الناصعة إلا أن القرار الانضباطي الأخير الذي لم يتضمن اسم طارق كيال ضرب كل هؤلاء في مقتل بعد أن كان بعضهم ينتظر أن يرد اسم طارق كيال قبل منصور والهزازي وأسامة وعسيري حتى يقال إنهم كانوا على حق عندما تبنوا قضية إقحامه في مشكلة كان هو المسؤول عن احتوائها قبل اشتعالها.
? أما قضية تطبيق العقوبة ومتى وأين فهي مسألة ينبغي أن تتبع نصا قانونيا واضحا وصريحا حتى لا يكون هناك لبس، وكلنا نتذكر الأخطاء التي وقعت فيها أندية ودفعت ثمنها بالعقوبة العاجلة بإشراك لاعبين موقوفين في ظل عدم القراءة الصحيحة أو الفهم لمنطوق القرار الأمر الذي دعا في ذلك الوقت لمراجعة هياكل الأندية الإدارية وغربلتها وهو اعتراف حقيقي بالقصور، والآن فإن الاختلاف يأتي في صورة الرغبة في التحوط من أي قرار قد ينعكس سلبًا ليس فقط بالعقوبة بل حتى بالغضب الجماهيري والاستياء ويمتد للإحباط في بعض الأحيان، لذا من المهم في العمل الإداري لأنديتنا أن تعمد لاختيار الأسلوب الاحترافي في التطبيق البعيد عن العشوائية أو التفسير الشخصي لأي قرار دون إعادته لمشرعيه إذا لم يرد فيه نص صريح وواضح.
? من الإيجابي أن يستفيد الأهلي من ظهيره النموذجي منصور الحربي في البطولة الآسيوية وأن يستنفذ عقوبته محليًا بحكم أن المنافسات المحلية ليست بنفس الحجم من القوة والمستوى بمقارنتها بالمشاركة الآسيوية.

اقرأ ايضاً لمحمد الشيخي

انهيار بيت الكرة السعودي
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
418
2.50 د
0
0
يا مهنا اضبط لجنتك
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
473
2.21 د
0
0
التمهيد للإخفاق!!
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
429
2.80 د
0
0
رأي الجمهور وحديث القصبي
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
431
2.90 د
0
0
الكلمات 431 | للقراءة 2.90 د | قراءة 100 | تعليقات 0
0%
0%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *