25 يونيو 2015 5:06 ص
استاد الملك فهد بعد 27 عاماً

لفت نظري اهتمام صحيفة الرؤية في ملحقها الأسبوعي «الرياضي العالمي» أمس الأول بتقرير عن استاد الملك فهد الدولي الذي يحمل لقب «درة الملاعب» منذ أن افتتح قبل 27 عاماً في بطولة الخليج عام 1988 بتشريف المك الراحل فهد بن عبدالعزيز، طيب الله ثراه.
افتتاح فريد في كل شيء، ولا سيما الحضور الجماهيري الذي فاق سعة المدرجات أكثر من 64 ألفاً، ولن أنسى ما شاهدته من أرتال جماهيرية حول السور الداخلي في الممرات وفي الساحة الخارجية، ما دعا بعضهم إلى المغادرة لمشاهدة مباراة الافتتاح في المقاهي أو من منازلهم.
وهو الآن يعد ثاني أفضل الملاعب السعودية جمالاً وتقنية بعد افتتاح ملعب مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز «الجوهرة المشعة» في جدة العام الماضي.
ولكن شكله الهندسي وتزينه بالخيمة ودائريته من الداخل من دواعي جماليته الخاصة بين استادات العالم، وخصوصاً أن الأمير عبدالله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب أعلن أنه بصدد دراسة هندسية تحسن من جودة وإمكانات الملعب ليكون كامل المواصفات. والأمل كبير في المسارعة في التنفيذ ليكون جاهزاً قبل بدء الموسم، ضمن مشروع خطة تطوير بيئة الملاعب السعودية، بما يتواءم ومتطلبات مباريات دوري المحترفين.
ونحن في دول الخليج بصدد طفرة إنشاء ملاعب عالمية، ولا سيما في الإمارات والسعودية وقطر، بأهداف عدة من أهمها جذب الجماهير وتوفير البيئة المناسبة بوصفها أهم عوامل نجاح الاستثمار الرياضي واحتضان البطولات.

اقرأ ايضاً لخلف ملفي

الخلاف على بوكسات الجوهرة
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
245
1.13 د
0
0
المحكمة الدولية في الرياض
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
243
1.12 د
0
0
55 هدفا في 6 مباريات
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
231
1.90 د
0
0
النصر عاد لدائرة الخطر
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
231
1.90 د
0
0
الكلمات 231 | للقراءة 1.90 د | قراءة 284 | تعليقات 0
0%
0%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *