13 نوفمبر 2013 3:56 ص
الانفلات الإداري

يحمل مسيرو الرياضة السعودية ورؤساء الأندية الإعلام الرياضي المسؤولية الكاملة في احتقان الشارع الرياضي ووصوله إلى درجة عالية من الخطورة على المتلقي وخصوصاً الناشئة بعد ان غطت شعارات الأندية على ألوان المنتخب في المحافل الدولية وباتت رائحة التعصب تزداد من موسم إلى آخر حتى وصلنا إلى درجة الاتهامات العلنية والقذف باتجاه الإداريين واللاعبين والحكام وكل من في الوسط الرياضي.

الاعلام الرياضي شريك في هذه القضية الخطيرة من خلال نقله احاديث وانفعالات رؤساء أعضاء الأندية وأصحاب القرار المؤثرين من أعضاء الشرف فهو ناقل بالدرجة الأولى ومهمته التعليق على هذه الانفعالات ونشر أصدائها وإتاحة الفرصة للمهتمين بالدفاع عن أنفسهم وكشف الحقائق وهذا حق مشروع للجميع، إذاً المسؤولية بشكل مباشر تقع على رؤساء الأندية فالاتهام الخطير والمباشر الذي صوبه عضو شرف النصر ورئيسه السابق الأمير ممدوح بن عبدالرحمن ضد لاعبي المنتخب والهلال سالم الدوسري ونواف العابد قبل مشاركة “الأخضر” المهمة لن يتجرأ أي إعلامي في تصويبه أو التلميح به وهنا الخطورة الكبرى فالانفلات الخطير الذي يهدد رياضة الوطن بات شعاراً لحديث رؤساء الأندية وأعضاء شرفها وهذه براءة للاعلام الرياضي من هذه التهمة التي نجح الإداريون في تأصيلها خلال الفترة الماضية.

الاعلام الرياضي كان حارس بوابة ورقيبا أول لأحاديث وانفعالات الإداريين من خلال الفلترة والتأكد من الحديث قبل النشر حتى وصل الإعلام المباشر الفضائي الذي كشف الحقائق الغائبة وقدم براءة الإعلام الرياضي، فالاتهامات الخطيرة التي أطلقها المسؤول النصراوي كانت مباشرة وخلت مسؤولية الإعلام الرياضي من تبعاتها فهو من رغب الظهور وكان هدفه اطلاق هذه الاتهامات الخطيرة.

لن يستطيع الاعلام الرياضي حجب أي حديث متزن أوهادف من أي مسؤول بل سيساهم في نشره بطريقة مثالية وستكون ردود الفعل اتجاهه إيجابية وتصب في مصلحة رياضة الوطن، فالإعلام يتفاعل مع الاحاديث المتزنة ويسعى لنشرها فالمسؤولية بالدرجة الأولى على رؤساء الأندية في تجاوز هذه المرحلة الخطيرة بالتعاهد على إطلاق حملة ضد التعصب بالاحاديث المتزنة الخالية من الاتهامات والتركيز على فرقها وعدم التعرض للطرف الأخر ولعل المؤسف والأمر الذي يندى له الجبين عندما تعلم الجماهير من هم ملاك وداعمو مصدر هذه البرامج المسموعة خصوصاً الذين يوصفون بالمثالية ويدعون لها وهم أشبه بمن ينهى عن خلق ويأتي مثله بعيدين عن التركيز على تثقيف النشء بالشيء المفيد له وللوطن.

باختصار

– المستوى الفني الكبير الذي قدمه الهلال أمام نجران وخصوصاً في الجانب الدفاعي يشير إلى ان مهمة المتصدر السابق في استعادة صدارته فيها من الصعوبة الشيء الكثير.

-مطالبة الجماهير الشبابية بتنحي الإدارة في هذا الوقت يبدو أنها مطالبة غير مجدية للشباب والشبابيين؛ فالأندية تحتاج إلى ضخ مالي كبير.

-حارس النصر عبدالله العنزي لاعب مرحلة فقط ولن يكون خيار كثير من المدربين فالتكوين الجسماني مهم في اختيار أي حارس.

-بعودة السفاح فيكتور مع العراقي يونس محمود أصبح هجوم الأهلي هو الأخطر والأقوى في الدوري.
 

اقرأ ايضاً لسعد الرويس

الهلال والثقة الزائدة
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
455
2.16 د
0
0
هزازي أزمة النصر
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
349
1.44 د
0
0
حتى لا يلحق الهلال بالاتحاد
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
502
2.30 د
0
0
النصر وعودة الهلال
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
509
2.32 د
0
0
الكلمات 509 | للقراءة 2.32 د | قراءة 107 | تعليقات 0
0%
0%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *