05 نوفمبر 2012 4:58 ص
الحلول والإدارة بالأزمات

أتذكر حرب الخليج الثانية عام 1990 وتحرير الكويت, اكتشفنا في ذلك الوقت أنه ليس لدينا صفارات إنذار, فتم تركيبها وخلال الحج ورمي الجمرات وبعد حصول وفيات كبيرة في سنة 2004 تم بناء جسور وممرات خاصة بالجمرات على أعلى طراز كما نشاهده اليوم, وحين حصل ما حصل في سيول جدة وغرق البعض وتلف المال, بدأنا ببناء السدود والصرف للسيول, وهكذا حين تحصل الأزمات تبدأ الحلول والمعالجة, وهي للأسف في كثير منها تتعلق بأرواح بشر, وآخر هذه الأحداث “انفجار الخميس وسيارة الغاز” ولم أتصور أن يكون تبعات الحادث ما حدث من وفيات وخسائر بالأرواح والإصابات. الآن بدأنا نتحدث عن “السلامة” لسيارات نقل الوقود أو النفط أو الغاز, وهي تجوب شوارعنا كل يوم وساعة ودقيقة, الآن بدأنا الحديث عن “أنابيب” أرضية للغاز أو الوقود أو غيره من وسائل تطبيق السلامة.

لن أخوض كثيرا بتفصيلات الكارثة, ولكن لدي جانب واحد أركز عليه كثيراً وهو “لماذا نتعلم من الأزمات فقط” و”لماذا نحتاج كارثة لكي نقوم بالتغيير” و”لماذا يلتفت المسؤول والجهة الحكومية خلال حدوث الكارثة ويوجه كل طاقته وقدراته نحو الحلول للأزمة وقت الأزمة”. نحن نحتاج للعمل بكفاءة وتطبيق شروط كاملة, سواءً بالصرف الصحي أو صرف السيول, أو مدارس نموذجية تطبق شروط السلامة, أو أنفاق وطرق تطبق شروط السلامة, أو في الحج أو المطارات أو غيره من الأعمال التي يصعب علي حصرها. نحن نحتاج عملا مؤسسيا يطبق كل الشروط والمتطلبات لا عملا منتقصا أو غير كامل, لأن النتيجة السلبية حين نخفق بتطبيق الشروط اللازمة أو الحاجة الفعلية لكل خدمة, سيعني أن يأتي يوم وندفع الثمن وهذا ما حدث في سيول جدة, وحرائق المدارس وهي بيوت سكنية غير مؤهلة, والآن انفجار شاحنة الغاز يوم الخميس, فما الذي سيمنع من تكراره؟ ولماذا نلتفت الآن للمشكلة وهي بيننا من سنوات, والحلول لن تكون سريعة أبداً بل تحتاج سنوات ومبالغ ضخمة جداً.

نحتاج أن نكون سباقين, لا أن تقودنا الأزمات والكوارث, بل يكون لدينا القدرة على مواجهتها بأقل الخسائر ولا أقول نمنعها فهذا قدر من الله سبحانه, ولكن حين لا نعمل شيئا ولا نقوم بشيء, هنا يكون السؤال المحير ماذا تفعلون إذاً؟

 

اقرأ ايضاً لراشد محمد الفوزان

الصين والهند.. ميزان العالم
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
474
2.22 د
0
0
وزير الإسكان والمستقبل
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
405
2.10 د
0
0
هل نحتاج العملة المعدنية؟
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
311
1.33 د
0
0
المتقاعدات فقط 10.5%!
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
432
2.90 د
0
0
الكلمات 432 | للقراءة 2.90 د | قراءة 9 | تعليقات 0
0%
0%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *