22 أغسطس 2015 2:13 ص
الدولي نواف

نبارك لرياضتنا النجاح الجديد لأم الألعاب وفوز رئيسها “الخبير” الأمير نواف بن محمد بعضوية الاتحاد الدولي لألعاب القوى بـ95 صوتا من بين 39 مرشحا تقدموا من 211 دولة تنضوي تحت لواء الاتحاد.
والمفرح أيضا وجود ستة عرب في مجلس الإدارة وفوز القطري دحلان الحمد نائبا للرئيس عن قارة آسيا، بينما فاز البريطاني سيباستيان كو برئاسة الاتحاد بـ115 صوتا.
وما يهمنا أكثر هو الأمير نواف بن محمد عراب ألعاب القوى الذي ترأس الاتحاد السعوي منذ 1992 وقاد “أم الألعاب” لنجاحات عالمية وعربية وقارية وإقليمية بمجوع 1601 ميدالية، حيث رفرف العلم السعودي في أهم المحافل “الأولمبياد”، وحظي بثقة جميع القياديين ليبقى في منصبه رئيسا بارعا.
ولعل وصول الأمير نواف بن محمد في هذا الوقت وبعد 23 عاما من العمل الجاد والمتطور في اتحاد القوى وما بناه من علاقات قوية عوامل تعزز من حضوره في الاتحاد الدولي نحو مستقبل أفضل وحضور أجمل لأم الألعاب، ولاسيما في ظل التخطيط المتطور حاليا من لدن اللجنة الأولمبية السعودية برئاسة الأمير عبدالله بن مساعد الذي كثف ورش العمل واهتم بأدق التفاصيل لتحقيق أفضل ما يمكن للنهوض بالألعاب كافة، ولاسيما التي لديها سبل تحقيق الإنجازات.
ومما يحسب للأمير نواف بن محمد أنه يتمتع بالجدية والمتابعة والدقة ويقف بنفسه على أهم التفاصيل، كما يولي ذوي الاختصاص حقهم.
والآن تضاعفت مسؤولياته بما يحفزنا على انتظار نجاحات أفضل وتحقيق ميداليات وأرقام جديدة، وهو أهل لذلك لأن طموحه لا يقف عند حد معين ويدرك مدى سطوع المجهر حوله أكثر عن ذي قبل.
 

اقرأ ايضاً لخلف ملفي

الخلاف على بوكسات الجوهرة
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
245
1.13 د
0
0
المحكمة الدولية في الرياض
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
243
1.12 د
0
0
55 هدفا في 6 مباريات
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
231
1.90 د
0
0
النصر عاد لدائرة الخطر
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
231
1.90 د
0
0
الكلمات 231 | للقراءة 1.90 د | قراءة 276 | تعليقات 0
0%
0%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *