30 مارس 2013 6:35 ص
العالم الزاهد عندما يتحالف مع الطاغية

 للفيلسوف كارل بوبر آراء مثيرة للجدل حول شخصيتين من أهم الشخصيات العلمية في القرن الـ20، الأول: هو الفيلسوف الألماني هايدجر، والثاني: هو عالم الفيزياء السوفياتي ساخاروف، إذ دعى «بوبر» إلى مقاطعة «هايدجر» مقاطعة كاملة، وعدم الحديث عن أفكاره أو نقدها، وتجاهل وجوده تماماً، بسبب علاقاته مع النازيين، كما اضطرب موقفه من «ساخاروف»، الذي نال جائزة نوبل للسلام بعد انتقاداته للاتحاد السوفياتي ودفاعه عن حقوق الإنسان منتصف سبعينات القرن الماضي.
ففي البداية كال بوبر الكثير من المديح إلى ساخاروف بسبب مواقفه من حقوق الإنسان، لكنه بعد ذلك انتقده بشدة، واعتبره مجرم حرب، بسبب دوره في أزمة الصواريخ الكوبية، إذ يرى بوبر بأن ساخاروف قام بأكثر من دوره كفيزيائي، وذلك لأنه كان يحمل هاجس تدمير الولايات المتحدة من خلال تطوير نوع من الصواريخ التي يمكن إطلاقها من غواصات لنسف الموانئ بقنابل هيدروجينية، كان رد فعل أحد القادة العسكريين الروس على أفكار ساخاروف «نحن لا نحارب بهذه الطريقة»، وهنا أحبط ساخاروف وتحدث عن غرابة مزاج هذا الأميرال! يقول بوبر: «إن نشاط ساخاروف في حقوق الإنسان في السبعينات لا ينفي وصفه بأنه مجرم حرب».
هنا وفي الحالتين لم يفصل كارل بوبر بين الواجب الأخلاقي على الإنسان في موقفه السياسي من جهة، وبين نشاطه العلمي البحت، أو الفلسفي من جهة أخرى، فالحكم على هذا الإنسان أو ذاك هو حكم على مجمل حياته، لا من خلال عملية انتقائية تختار ما يناسبها وتتجاهل ما لا يروق لها، لكن هذا ما لم يحدث مع مقتل محمد سعيد رمضان البوطي.
يمكن تفهم إدانة مقتل «البوطي» لكونه مدنياً لم يحمل السلاح، والرفض التام والكامل لقتل المصلين وتفجير مساجد الله، لكن ما هو غير مبرر وصف البوطي بالشهيد، وبأنه العالم الرباني وشيخ فاضل، وتجاهل كل تاريخه الداعم لنظام عائلة الأسد منذ مجزرة حمص وحماة في الثمانينات وحتى الثورة السورية التي انطلقت قبل عامين… هؤلاء العلماء الذين نعوا البوطي قاموا بفصله عن موقفه السياسي، وتسويغ موقفه السياسي الداعم لمستبد قاتل تارة بأنه «شيخ زاهد»، وأخرى بأن موقفه «ديانة»، وكأن هذه العوامل تعفيه من مسؤوليته الأخلاقية أولاً، ثم القانونية، كشخص دعم قتل عشرات الآلاف من البشر، وقدم غطاءً دينياً لجيش ونظام سياسي ارتكب واحدة من أفظع المجازر في المنطقة العربية.
كان البوطي ممن دعوا إلى الجهاد والاستنفار العام في سورية، واعتبره فرض عين على المكلفين، رجالاً ونساءً، لدعم بشار الأسد والجيش النظامي العربي السوري… ووصف بشار بأنه إمام للمسلمين يجب الجهاد معه، وإن كان مرتكباً للكبائر، وبأنه يحارب المرتزقة وأعداء الأمة… وقد وصف الثوار ممن يقفون ضد النظام البعثي وهم يكبرون ويضعون شهادة «لا إله إلا الله» على جباههم، بأنهم كشاربي الخمور ومرتكبي الفواحش، وهم يذكرون اسم الله على ما يفعلون من منكر، وبأنهم مجردة حثالة مدفوعين من جهات خارجية… ويضيف البوطي في وصف صبر وجلد الجيش النظامي بقوله: «إنه قرأ في التاريخ القديم والحديث للدول ولم يجد جيشاً تحمل إصر وتبعات «حرب كونية» تحاك ضده، كما يفعل الجيش السوري اليوم».
وقد قال البوطي بعد أن أثنى على الجيش العربي السوري والتضحيات التي يقوم بها، والحياء الذي يخالجه من القعود في بيته، بينما تخاض المعارك: «والله ليس بين هذا الجيش وبين أن يكونوا في رتبة أصحاب رسول الله إلا أن يرعوا حق الله في أنفسهم»، وعندما تم سؤاله عن موقفه من تصرفات الجيش السوري تجاه الثوار، وإجبارهم على قول «ربي بشار الأسد»، قال بأن هذا السائل يسأل عن النتيجة ويتجاهل السبب، ولو أن الناس إلتزموا بيوتهم، خصوصاً أنفسهم، لما أجبرهم أحد على النطق بكلمة الكفر.
وقد تحدث البوطي عن يوم الجمعة كيوم أنس وراحة وتجمع للعائلة، كما نسجه الدين الإسلامي، ثم تحول الجمعة إلى يوم «رعب» و«خبث» بعد الثورة بسبب الشعارات التي يستخدمها الثوار ضد النظام، والدماء التي تسيل حتى امتنع الناس عن صلاة الجمعة، فحمل المتظاهرون السلميون جريرة قتلهم من النظام!
أما في حديث البوطي عن ذكرياته مع الرئيس السوري حافظ الأسد فقد ذكر بكل فخر أن الأسد أوصى قبل وفاته بأن يصلي هو (البوطي) عليه، وكيف أنه بكى في تلك اللحظة، وبكى عليه أثناء الصلاة تأثراً بالحدث، كما أشار بتأثر إلى رضا وصبر حافظ الأسد بقضاء الله وقدره، عندما مات ابنه باسل، الذي قال عنه البوطي بعد وفاته «لو رفعت الحجب عن هذا الميت لرأيناه وهو يتنعم بالجنان».
أما موقف البوطي من مجرزة حماة وحمص بالثمانينات، فيرى أنه من الطبيعي أن يدافع الحاكم عن سلطته في وجه من يريد أن ينازعه إياها! وهذا يوضح أن مواقفه الصامتة عن، أو الداعمة لمجازر آل الأسد، ليست جديدة، أو وليدة الثورة.
خطأ الفصل بين مواقف البوطي السياسية ومجمل سيرة حياته خطأ مضاعف، وذلك بسبب ما قدم كمبرر لمواقفه السياسية الداعمة للنظام تحديداً لا لغيرها، فكونه عالم دين ربانياً وزاهداً، فتصبح محاسبته على تخليه عن واجبه الديني والأخلاقي في رفض ما يحدث أكبر بكثير منها في حال كونه مجرد عالم سلطان مرتزق لا يحترمه أحد.

اقرأ ايضاً لبدر الراشد

«هُزِمَ» الكونفيديراليون.. وبقي علمهم
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
744
3.43 د
0
0
«هُزِمَ» الكونفيديراليون.. وبقي علمهم
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
746
3.43 د
0
0
لم يهزموا.. لكن أرواحهم نفرت
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
691
3.27 د
0
0
«العبادي» التائه.. في حضرة أوباما
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
697
3.29 د
0
0
الكلمات 697 | للقراءة 3.29 د | قراءة 204 | تعليقات 0
0%
0%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *