13 يونيو 2015 5:55 ص
«العبادي» التائه.. في حضرة أوباما

 تناقلت وسائل إعلامية عالمية مختلفة؛ صوراً ومقاطع فيديو لتجاهل الرئيس الأميركي باراك أوباما لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال اجتماعات مجموعة الدول السبع الكبرى في ألمانيا. وقد تراوحت التعليقات بين اعتباره سلوكاً عفوياً من الرئيس الأميركي وغير مقصود، إلى اعتباره تجاهلاً متعمداً لرئيس الوزراء العراقي في ظرف تعاني فيه بلاده من اضطرابات وتهديدات هائلة.
لاحقاً، صرح المتحدث باسم البيت الأبيض بأن الرئيس أوباما لم يتجاهل العبادي، وبأن من يعتقدون أن أوباما «بسبب تعاليه» تجاهل العبادي؛ يعانون من «نقص في الثقة يعود لأيام المدرسة». هذا التعليق أقل ما يقال عنه بأنه مختل وبلا معنى، فالفيديو الذي بثته قنوات إخبارية ويشمل محاولات العبادي لفت انتباه أوباما لأكثر من دقيقة أكثر وضوحاً وصراحةً من تصريح المتحدث باسم البيت الأبيض، والذي جاء متعالياً ويمكن أن يوصف بالوقاحة.
يبدو تجاهل الرئيس الأميركي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمراً طبيعياً جداً، في كل السياق السياسي العراقي وعلاقة أميركا بالعملية السياسية بالمنطقة الخضراء. ووصول العبادي إلى السلطة، والفشل السياسي والعسكري لنخب ما بعد الاحتلال في العراق.
ماذا يمثل حيدر العبادي ومن يمثل؟
أولاً: رئيس الوزراء العراقي، أحد وجوه حزب الدعوة، قضى عمره لاجئاً في لندن معارضاً لنظام الحكم المستبد الذي ترأسه صدام حسين. لكن ظروف سقوط هذا النظام لم تكن بفعل مقاومة وثورة هؤلاء المعارضين، ولا لكفاءتهم وقدراتهم المميزة، فالنخبة العراقية الحاكمة حالياً -إن صحت تسميتهم بنخبة- هي ربيبة الاحتلال الأميركي. لم تستحق هذا الحكم لا بفعل نضال سياسي أو انتصار عسكري، بل حكمت كنتيجة مباشرة للاحتلال، وهو ما يعتبر تعبير «جاؤوا على ظهور الدبابات الأميركية» تعبيراً حرفياً جداً، ومقلقاً جداً.
حيدر العبادي لم يأت ممثلاً لكل العراقيين. فالانقسام السياسي الطائفي، وتفكك مكونات المجتمع العراقي، هي أبرز لافتات حكم حزب الدعوة في العراق، والذي ينتمي إليه حيدر العبادي، وسابقه نوري المالكي. ولكون رئيس الوزراء العراقي لا يمثل كل العراقيين، وهذه قناعة محلية وعالمية، احتاج إلى سياسي سني ليكون إلى جانبه خلال قمة مجموعة الدول السبع الكبرى. فسلمان الجميلي والذي ظهر بجانب حيدر العبادي خلال صور تجاهل الرئيس أوباما لرئيس الوزراء العراقي، هو دليل فشل العبادي في تمثيل كل العراقيين، لا دليل تعددية في نظام الحكم بالمنطقة الخضراء.
السياق الذي جعل حيدر العبادي شخصياً رئيساً للوزراء، يجعل تجاهله أمراً متفهماً. فهو لم يكن خيار حزب الدعوة الأول، فضلاً عن أن يكون خيار أحزاب الإسلام السياسي الشيعية، أو العراقيين. بل تم القبول به في تسوية مختلة؛ من أجل إزاحة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، والذي تحول بمضي الوقت إلى ديكتاتور وعالة على النظام السياسي في المنطقة الخضراء، ذلك النظام الذي وُلد ميتاً من رحم الاحتلال الأميركي. لم يكن لحيدر العبادي ما يقدمه في اجتماعات دول مجموعة السبع الكبرى، ولا ما يقدمه للرئيس الأميركي. بل جاء محتاجاً إلى دعم وتدخل هذه الدول لمواراة سوأة الفشل السياسي والعسكري الذي يعصف بالقيادات العراقية. فتنظيم داعش يسيطر على مناطق واسعة من التراب العراقي، وما إن يُطرد من منطقة حتى يستردها أو يحتل منطقة أخرى. والجيش العراقي مفكك ومنهار، بل هو من أسباب الأزمة الراهنة بعد تسليمه الموصل إلى «داعش» من دون مقاومة.
من ناحية أخرى، ما يعول عليه العبادي لحرب تنظيم داعش، وهو الحشد الشعبي، فأضحى عالمياً كميليشيا مجرمة ترتكب الفظائع في حق العراقيين بشكل لا يقل عن «داعش»، بل ربما يفوقها. ولعبة القط والفأر بالتنسيق بين التحالف الأميركي وقوات الحشد الشعبي باتت مملة.
إضافة إلى ذلك، لا تثق الولايات المتحدة بقدرات العبادي ولا إدارته للحرب على «داعش»، حتى إنها في دعمها الأخير للجيش العراقي، والذي تمثل بألفي صاروخ مضاد للدروع، لم تسلم القوات العراقية إلا نصف الكمية، واحتفظت بالنصف الآخر؛ خوفاً من انهيار هذه القوات ووقوع هذه الصواريخ في يد التنظيم، كما يحدث كل مرة.
تجاهل الرئيس الأميركي هو تجاهل لكل هذا الفشل، ولكل هذا السياق الذي يجعل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عالة على حلفائه، لا سنداً لهم.
العبادي ومن قبله نوري المالكي تجاهلا الدعوات الأميركية لإشراك السنة في العملية السياسية منذ 2007. لم يكن إشراك السنة ليحل معضلة النخب السياسية التي جاءت على ظهر دبابات الاحتلال، لكنه كان سيُرضي واشنطن، وربما قلل من حدة التوتر، وجعل مهمة «داعش» في التمدد أصعب، وأكثر تعقيداً.
لم يكن لدى العبادي ما يقدمه إلا الفشل السياسي والعسكري الكبير، ودعم ميلشيات طائفية مجرمة كالحشد الشعبي، والإسهام في تفكيك العراق وقتل العراقيين، وقيادة البلد إلى المجهول. هذا ما جعل موقف العبادي ضعيفاً متهالكاً أمام الرئيس الأميركي، وجعل تجاهله أمراً مفهوماً وممكناً، والكتابة بكثافة عن هذا التجاهل مبرراً. لكن العراق باسمه وتاريخه وحضاراته لا يستحق هذا أبداً.

اقرأ ايضاً لبدر الراشد

«هُزِمَ» الكونفيديراليون.. وبقي علمهم
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
744
3.43 د
0
0
«هُزِمَ» الكونفيديراليون.. وبقي علمهم
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
746
3.43 د
0
0
لم يهزموا.. لكن أرواحهم نفرت
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
691
3.27 د
0
0
«العبادي» التائه.. في حضرة أوباما
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
697
3.29 د
0
0
الكلمات 697 | للقراءة 3.29 د | قراءة 253 | تعليقات 0
0%
0%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *