09 أغسطس 2014 5:18 ص
«حماس» ليست حزب الله

 وكأنما تكر السبحة وتتكرر المواقف والمشاهد، ففي عام 1990 وبعد غزو الكويت أيد الراحل ياسر عرفات الرئيس العراقي صدام حسين، أو بالأصح اصطف إلى جانبه مضحياً بالدعم الخليجي اللامحدود، ولحسابات خاطئة قرأها اعتماداً على الزعيم الملهم آنذاك. الأمر الذي سبب شرخاً في العلاقة نستطيع أن نقول أنه ترمم بفعل السنين، ولأن الجناة هم من يحملون هم القضية الأنبل في عصرنا العربي الحديث.
قبل رحيل عرفات بأعوام ظهرت منظمة حماس على الساحة، وبدأت باللجوء إلى الكفاح المسلح، فيما استمر عرفات ومنظمة فتح بالكفاح السلمي، إلا أن أبوعمار كان من الذكاء بمكان أن أمسك العصا من النصف، فهو يغض الطرف عندما يقتضي الحال عما تعمله «حماس»، بينما لا يستطيع عمله لأسباب سياسية.
إذاً «حماس» نشأت منذ البداية لغرض نضالي واضح ضد كيان شاذ مغروس في أرض فلسطينية عربية، وبالتالي من حق كل شخص أو منظمة أو حركة عربية أن تختلف معها إلا في هدفها التي نشأت من أجله، وحتى مقارنتها بأحزاب مماثلة في التوجهات أو على الأقل في أهداف رئيسة كمقاومة العدو ظلم لها.
على سبيل المثال يبرز في المشهد حزب الله، وهو مع اختلاف كثيرين معه وخصوصاً الآن ذو موقف نضالي ضد الكيان المحتل لا يجب أن ننساه. فقد استطاع طرد المحتل من جنوب لبنان بإمكانات أقل بكثير مما يملكه العدو، فلا نملك إزاء هذا إلا رفع التحية، وعلى رغم هذا فلا يجب مقارنته بمنظمة حماس. لماذا؟
كلا الاثنان تعرضا لامتحان آخر أثناء الثورة السورية – والامتحان الأول كان أيام غزو الكويت كما ذكرنا في البداية – إلا أن مبررات وسلوك ومواقف «حماس» من وجهة نظري – وقد أكون مخطئاً – أقرب لمفهوم العدالة والإنسانية من نظيرها حزب الله الذي أرى أنه سقط في الامتحان الوطني.
فـ«حماس» تقع الآن في بلد محتل، وعليها ضغوطات داخلية وخارجية، وزعماؤها مشتتون وتعاني حصاراً لا يعلمه إلا الله، وهي تقاوم قوة استعمارية غاشمة همجية ومحاصرة منه، والمساعدات تصلها بصعوبة، ومع ذلك فقد صرّحت بدعمها للثورة أو إدانتها للنظام السوري، مما أغضب نظام سورية وإيران، وصحيح أنها تراجعت أو أن تصريحاتها متناقضة، ولكنها في كل الحالات تقع بين سندان ومطرقة، فلا تعرف من هو الجانب الذي تعتقد أنه سيقف معها من دون دفع ثمن.
الأمر في حزب الله يختلف جذرياً فهو يقع ضمن حدود دولة تسمى لبنان، وكان بإمكانه أن يتخذ موقف أضعف الإيمان وهو عدم التدخل نهائياً، خصوصاً أن المتخاصمين كلاهما سوري فما الذي يجبر حزب الله؟ لربما أجاب الحزب كما يقول دوماً: أن سورية تدعمنا ضد عدو المحتل، ولربما هذا صحيح، ولكن من يدعم حزب الله هي سورية وليس نظام سورية، ثم من قال إن النظام الجديد في سورية لو نجحت الثورة لن يدعم حزب الله أو لبنان (طبعاً قبل تدخل الحزب)؟
حزب الله دونما ريب يسير على خطى تعليمات إيرانية، وهو أمر لا ينكره الحزب، وهذا بحد ذاته عار للحزب اللبناني، فإلى أية دولة ينتمي؟
كان أحرى في مثل هذه الظروف التي تعيشها فلسطين وبالذات غزة من تدمير يفوق الوصف أن يوجه حزب الله أسلحة بواسله ورجاله إلى العدو الصهيوني الذي لا خلاف عليه، لا أن يتدخل في خلاف داخلي سوري. وفي الأخير أصبحنا ننظر بحزن إلى هذه الفروسية من حزب الله ونظام الأسد على سوريين آخرين – على رغم بشاعة بعضهم – فيما يقهقه المحتل وعدونا الأوحد، ويعربد بفجور على شعبنا الأبي في غزة، وأجزم قطعاً أنه ما كان ليفعلها لولا بطش العرب بعضهم ببعض.
التطور الجديد والمرعب هو دخول تنظيم داعش الإرهابي على خط المجابهات ضد أو في العراق وسورية وأخيراً لبنان، وبالتالي مواجهته من الجيش اللبناني مفارقة مؤلمة. فحزب الله يواجه المعارضة السورية دفاعاً عن النظام السوري، والأنباء الأخيرة تقول إنه بدأ التدخل للدفع عن النظام العراقي ضد «داعش»، أما منظمة حماس التي تدافع عن وجودها وتناضل للتحرر من أسر الصهاينة لا تحرك ساكناً لدى صنوها حزب الله اللبناني، ولكن لما العجب والدهشة فلبنان بنفسه يتعرض للهجوم الإرهابي ويقتل منه العشرات حتى الآن، ولا بوادر أن يقطع حزب الله مهمته المقدسة في الدفاع عمن تريد إيران حتى لو كان بلده هو المهدد.

اقرأ ايضاً لأحمد الحناكي

«داعش» عدو يخطب الجميع ودّهُ.. أم يخشى وحشيته؟
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
696
3.28 د
0
0
طاقم «سيلفي» الرائع .. أناديكم أشُدُّ على «أياديكم»
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
537
2.41 د
0
0
طاقم «سيلفي» الرائع .. أناديكم أشُدُّ على «أياديكم»
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
539
2.41 د
0
0
الحنين إلى عهد «الديكتاتور»
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
571
2.51 د
0
0
الكلمات 571 | للقراءة 2.51 د | قراءة 258 | تعليقات 0
0%
0%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *