15 فبراير 2015 2:57 ص
خريطة اليمن والشرق الأوسط عام 2035

 ما هي القصة الحقيقية لما يحصل في اليمن؟ لمن هي اليد الخفية التي تقف خلف ما يحصل في اليمن؟ وكيف وصل الحال إلى ما هو عليه اليوم؟
بعد اندلاع سلسلة الثورات العربية الأخيرة ادعى بعض المثقفين أن نسبة كبيرة من الشعوب العربية ما زالت تعيش عقلية القرون الماضية، وأنها غير مؤهلة في الحقيقة لتكون شعوبا حرة على النمط الأوروبي قبل أن تكون لديها القاعدة الفكرية التي تؤهلها لتلك المرحلة! هل هذا صحيح أم أنها مبالغة؟ وأين المشكلة بالتحديد؟
للإجابة عن هذه التساؤلات يجب أن نعرف أن المشكلة الأساسية في الشرق الأوسط عموما بما فيها إيران، هي عدم وجود فكرة مقبولة من جميع الأطياف ليجتمعوا تحتها، ومن ثم أصبح كل طرف يريد أن يختطف البسطاء خلفه ليسيطر هو أكثر ويمد نفوذه بطبيعة العقل البشري الجامح. وسيبقى أولئك يتقاتلون ويتناطحون في العراق وسورية واليمن وليبيا وغيرها إلى أن يقوم العقلاء بدورهم بالوقوف أمام كل شخص يستغل الدولة في صراعه الفكري أو الديني، أو يرفع السلاح بحجة طائفية أو خلافية.
إن ما وصلت إليه أوروبا اليوم جاء بعد قرون طويلة من الدم والقتل بكل مبرراته الدينية والطائفية والعرقية، ولكن بعد كل تلك الدماء وعوا أخيرا أن التنافس الفكري والحضاري يجب أن يبقى حضاريا وفكريا ولا يتجاوزه إلى السلاح! وتعززت فكرة حياد الدول والأنظمة أمام الكل، وترك الصراع الفكري بكل أشكاله للناس وليبقى في إطاره الثقافي. والمحزن هو هل سنحتاج إلى عقود أو ربما قرون من القتال الطائفي الذي لا يربح منه أحد كي نفيق؟
الواقع أن الحروب الطائفية اليوم في كل بؤر الصراع العربية ليست بالعقل والمنطق، وإنما بالتناطح كالثيران وبعقلية القرون الماضية! وأكثر الرابحين فيها هم أشد الناس جهلا وأكثرهم حماقة بدءا من المجموعات المتطرفة السنية والشيعية، وانتهاء بالمجموعات القبلية الخارجة عن سلطة الدولة.
اللوم لا ينصب كله على مجموعات متطرفة يجمعها الجهل والاستغفال، بل اللوم وأشده ينصب على دولة – بما فيها من عقلاء وعلماء وإمكانات هائلة – لا تخفي دعمها ووقوفها وراء جميع المجموعات الشيعية المتطرفة في المنطقة، وكلها تقاتل وترتكب المجازر – كغيرها من المجموعات المتطرفة السنية – باسم الولي الفقيه الذي يحكم باسم الإله!
فالسؤال هو، هل المطلوب منا أن تقف المنطقة مكتوفة الأيدي في ظل انسكاب اللعاب الفارسي في كل بؤرة من تلك البؤر وركضه وراء الدم بشكل لم يسبق له مثل؟ وبالرغم من أن النفوذ الإيراني كله منصب في استهداف بقية دول المنطقة ويسعى إلى زعزعة استقرارها بشكل مباشر!
الحقيقة أن المتطرفين وعلى رأسهم إيران يأخذون المنطقة لصراع طائفي أكثر بكثير مما نراه اليوم، وقد يصل الضحايا إلى الملايين!
إيران هي الدولة الدينية الوحيدة بالمنطقة التي تحمل فكرا ثوريا وتوسعيا، ولذلك تجد المد الثوري وآثار أتباعها المستغفلين في أفغانستان شرقا والعراق وسورية ولبنان غربا، والآن فتحت حفرة جديدة من المستغفلين الجدد في البلد الأفقر عربيا وهو اليمن! وكل ذلك النفوذ بدأ من خلال مجموعات منظمة خارج إطار القانون وفي مقابل دولها إلى أن أصبحت مجموعات مسلحة بفكر إيراني متطرف، ولم تكن هذه البؤر الملتهبة وليدة اليوم، بل هي صنع عشرات السنين من التجنيد والاستغفال لأولئك باسم الولي الفقيه الذي يعبر نيابة عن الإله وباسمه!
فهل المطلوب منا أن نتوقف ونقول هذا صراع طائفي ونتفرج! أم نقوم بالدفاع عن النفس ومقاومة هذه الهجمة الفارسية؟ هذا التساؤل في الحقيقة دعا مؤخرا عددا من المثقفين والمعروفين بالحياد ليخرجوا ببعض الأفكار التي قد تفسر أنها انسياق أيضا خلف الطائفية، ولكن نعود للسؤال ما الحل؟ هل نقف ونخرج من الصراع الطائفي ونتركه لإيران بفكرها المعادي لنا؟ وهذا في الحقيقة ما حصل في سورية والعراق ونتج عن هذه السياسة خروج داعش بحجة الوقوف أمام الظلم والاستعباد الفارسي! أم نقاوم هذا المد مع ما قد يلطخه من نفس طائفي؟
الجواب ليس سهلا في الحقيقة، وكثيرا ما تجر ظروف الواقع إلى الكثير من الويلات، ولكن أعتقد أن اتساع النفوذ الإيراني وتركه في غروره واندفاعه ليس خيارا إطلاقا، بل هو نوع من السذاجة، ونحن نرى السيف والمقصلة أمام إخواننا في كل تلك البؤر!
الجواب المؤكد والأوحد هو أن كل تلك الحروب مخزية، وقد يأتي يوم يبكي علينا أحفادنا لجهلنا وحماقتنا في قتال بعض لخلاف كان بالإمكان التعايش وترك الخلاف بين الكتب وأروقة الثقافة!
أعود للسؤال الأهم للمقال، وأكتبه وقلبي يحترق ألما وهمًّا؛ كيف ستكون المنطقة بعد عشرين عاما؟ أسأل إيران والمجموعات خلفها، ماذا ستجنون لو كان مصير جهودكم بعد عشرين عاما من القتل والتناطح ليس إلا القتل وبقي الحال على ما هو عليه؟ والسؤال نفسه للمجموعات السنية المقابلة. ماذا سيكون رأيكم بعد كل تلك الدماء واكتشفتم أنكم لم تجنوا شيئا سوى الدماء والملايين من الضحايا الأبرياء بينكم؟ ثم جاء جيل أكثر وعيا منكم ورماكم وسلاحكم إلى مزبلة التاريخ المخجل!
ما جوابكم عن سبب قتل وإراقة كل تلك الدماء، فضلا عن الخسارة المادية والحضارية لكل المنطقة، وحالات الفقر والبؤس التي جلبتموها لها!
أعود بكم إلى اليوم وأقول، لماذا لا تنسوا تلك العشرين سنة ونبقى اليوم ونتوصل إلى حل توافقي تعايشي؟ لماذا لا يتحول تناطحنا العسكري إلى تنافس ثقافي وحضاري واقتصادي، ونرجع إلى صداقة الجيران ووحدة المصير والتراب بيننا؟
لست مؤملا أن مثل هذه الدعوات تصل إلى عقل يفكر خارج قمم التطرف، ولكن قد يأتي يوم ويصبح الوعي المجتمعي هو سيد الموقف ليرميهم خلف الجدران ويسود الأمن والسلام.

اقرأ ايضاً لأسامة القحطاني

بين داعش والنصرة.. المقاومة الفكرية أولا
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
737
3.41 د
0
0
“مذهبة” الدين وعقيدة المذهب
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
820
4.60 د
0
0
الوحدة الوطنية بيد “الشورى”!
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
843
4.12 د
0
0
الحاجة للمحامي والحاجة للطبيب
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
686
3.25 د
0
0
الكلمات 686 | للقراءة 3.25 د | قراءة 274 | تعليقات 0
0%
0%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *