24 أغسطس 2013 2:57 ص
دول.. محترمة!

أكثر كلمة استخدمت في الإعلام المصري منذ بيان الملك عبدالله ـ حفظه الله ـ بتاريخ “9 شوال 1434 الموافق 16 أغسطس 2013″، وإعلان بالغ الأسى مما يجري في “وطننا الثاني، جمهورية مصر العربية الشقيقة من أحداث تؤلم كل محب حريص على ثبات ووحدة الصف المصري الذي يتعرض اليوم لكيد الحاقدين في محاولة فاشلة ـ إن شاء الله ـ لضرب وحدته واستقراره من كل جاهل أو غافل أو متعمد عما يحيكه الأعداء”.
أقول إن أكثر كلمة بعد تسجيل موقف السعودية الصارم قيادة وحكومة وشعبا، رددها المصريون كلمة “الدول المحترمة”، ويقصدون الدول التي حركتها كلمة الملك وهي الإمارات والكويت والبحرين والأردن وفي المقدمة السعودية، لماذا..؟!
هل كنا قبل هذا الموقف “غير محترمين” بمواقفنا.. مثلا، بأسلوب إدارتنا للتعاملات مع الجانب المصري، وعن أي جانب قد يبدو أن هناك فكرة تراكمية سلبية قادت إلى أن يكون العقل الباطن الجمعي لبعض أهل الكنانة يحمل ما يحمل، وطفى على سطح الجراح الملتهبة، ونحن نسكب بالاحتضان والمحبة والخوف والخشية على وطن لا يخص المصريين فقط مشاعر سكنتنا منذ 25 يناير، والكثير ينهار في مصر بطريقة لا ترضي سوى أعداء مصر والعالم العربي والإسلامي.
والسؤال موجه لنا قبل أن يوجه لهم، علينا مراجعة أنفسنا، وفتح قنوات اتصالية لا أتحدث عن الرسمي أو الموسمي من مؤتمرات وندوات كنا نوجد فيها، أو كانت نخب معينة مثقفة أو اقتصادية.. إلخ، توجد وهي من تستأثر بالحصة الأكبر فيها وبالتالي لم ترسم حقيقة مشاعر الشعوب تجاه بعضها البعض وما حملته من صدق وصل إلى القلوب مباشرة في الأحداث الحالية.
المسألة ليست مساعدات مالية وهدايا وتضامنا لفظيا، هناك خلل ساهمنا فيه بعدم معالجة الأمور وتصفية النفوس، فتراكم فيها ما تراكم، وهناك إعلام الإثارة الحريص على سكب الزيت على النار في أحداث مرتبطة، إلى جانب كونها فردية وتم تضخيمها، قضايا نجح البعض في الإعلام المصري في تضخيمها وفشل الإعلام الخليجي في معالجتها بما يصفي النفوس.
لا نملك ترف الخيارات، علينا التكتل مع بعضنا البعض والتسامي، مع تصويب وإخراج ما في القلوب من عتب إن وجد في وقته، والغفران فعليا وليس ادعاء، هذا زمن تكالبت علينا فيه الأعادي وبأيدي طابور خامس، صرفت وما زالت تصرف عليه ثروات لو وظفت لصالح تخفيف الفقر ودعم التنمية في العالم لعشنا في سلام. 

اقرأ ايضاً لأسماء المحمد

ناصر الشمراني (يخفف) الأحزان
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
351
1.45 د
0
0
خلونا نصفق..
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
349
1.44 د
0
0
بين الثقافة والرياضة
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
363
1.48 د
0
0
ليلة الهلال الخضراء
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
354
1.46 د
0
0
الكلمات 354 | للقراءة 1.46 د | قراءة 276 | تعليقات 0
0%
0%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *