06 نوفمبر 2012 4:01 ص
زمن «السفير الأخضر»

 
واصل الأهلي تألقه بوصوله لنهائي كأس القارة “سفيراً” للكرة السعودية، ومدافعاً عن ألوانها في أقوى بطولات القارة عندما كسب غريمه الاتحاد في “دربي” آسيوي، والنتيجة إياباً ليؤكد رجال الأهلي من خلال هذا التأهل ان هذا الزمن هو زمن عودة فرقة الرعب الأهلاوية بالتخطيط، والعمل المؤسسي انطلاقا من الاكاديمية مرورا بالناشئين فالشباب فالأولمبي وصولاً للفريق الأول الذي بدأ يفرض سيطرته، ومنافسته القوية على البطولات المحلية خلال الثلاث سنوات التي توجها بكأس الملك لعامين متتاليين، ومنافسته القوية على ذهب “زين” الموسم الماضي، وتحقيق الأولمبي ببطولة الموسم الماضية، وتأهله في هذا الموسم لنهائي كأس آسيا للأندية الأبطال لمواجهة أولسان الكوري يوم السبت المقبل على أرضه وبين جماهيره.

مهمة الأهلي في موقعة السبت تعد صعبة فهو سيواجه فريقاً يلعب بطريقه احترافية راقية جداً، ولديه لاعبون أجانب على مستوى عال خلاف الأرض والجمهور، ولهذا يتطلب من نجوم الأهلي نسيان موقعة الاتحاد الأخيرة، وما صاحبها من أحداث مؤسفة، والاستعداد لمواجهة تاريخية تحمل آمال الرياضيين السعوديين بالعودة لاعتلاء عرش الكرة الآسيوية بعد غياب طويل، وضعنا في مؤخرة الركب قارياً و اقليميا ومتى ما كان نجوم “القلعة” حاضرين ذهنياً وفنياً فإن اللقب سيكون قريباً جداً.

الأهلي خلال العشرة أعوام الماضية كان ينقصه روح البطل ففي كل موسم يقدم مستويات راقية جداً، والمنتخبات الوطنية تضم عددا كبيرا من نجومه وإذا ماحقق كأس آسيا فإن هيمنته على البطولات المحلية ستطول بقيادة ربان السفينة الأمير خالد بن عبدالله وإدارة رئيسه الشاب الأمير فهد بن خالد.

باختصار

*لجنة الانضباط تواجه هجوماً عنيفاً من كل اتجاه، والسبب هو انها تطبق اللوائح التي كنا نطالب بها في وقت سابق.

*إشاعة خروج لاعبي الهلال من المعسكر واحدة من مسلسل التأثر على “الزعيم” فهي لاتختلف عن كذبة سهر مدرب النصر السابق ماتورانا في استراحة إداري الهلال خالد المغيربي.

*مشكلة الشباب هذا الموسم تكمن في لاعبيه؛ فالشعور بالوصول للقمة يؤدي إلى تراجع كبير في المستوى.

*الهلال يسير بخطى ثابتة نحو لقب الدوري؛ فتجميع النقاط أهم من المستوى في بطولات النفس الطويل.

*جمهور النصر استحق لقب جمهور الصبر؛ ففي كل موسم يركض خلف فريقه يفرح بانتصاراته على الفرق الصغير، ويتلمس له العذر عند خسارته كالمعتاد من الكبار.

* الاتحاد كان على بركان خامد منذ ثلاثة أعوام ..عودة “العميد” كانت تحتاج إلى خسارة بحجم خسارته أمام الأهلي.

*أسامة هوساوي أعلن الموسم الماضي انه لن يلعب في السعودية إلا في الهلال، وبعد فشل تجربته الأوروبية أعلن المزاد العلني، وعبر سماسرة عدة.

اقرأ ايضاً لسعد الرويس

الهلال والثقة الزائدة
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
455
2.16 د
0
0
هزازي أزمة النصر
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
349
1.44 د
0
0
حتى لا يلحق الهلال بالاتحاد
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
502
2.30 د
0
0
النصر وعودة الهلال
الكلمات
للقراءة
متفق
مختلف
509
2.32 د
0
0
الكلمات 509 | للقراءة 2.32 د | قراءة 158 | تعليقات 0
0%
0%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *